بالبرهان- أبرز معالم الواحات المصرية لقضاء عطلة مختلفة في الشتاء‎
بالبرهان- أبرز معالم الواحات المصرية لقضاء عطلة مختلفة في الشتاء‎

كتب - هشام عواض:

اقتصرت زيارة المعالم السياحية في مصر أَثْناء الفترة السَّابِقَةُ على الأجانب أكثر من المصريين، بسبب عدم وجود وعي كبير باسكشاف الأنواع الْمُتَنَوِّعَةُ من السياحة بداية من السياحة الأثرية وحتى العلاجية، ومنها زيارة الواحات في مصر، التي تضم الْكَثِيرُونَ من المعالم، بالإضافة إلى الطبيعة الخلابة.

والبعض منا لا يدري كيف يصل إلى الواحات، وبإمكانك أن ترتاد الحافلات من محطة الترجمان في إلى واحة الخارجة عن طريق شركة أتوبيس غرب الدلتا، في رحلة تستغرق ساعات وبأجرة مناسبة، فعلى سبيل المثال السفر لواحة سيوة يستغرق 8 ساعات، أي تقريبًا أقل من الوقت الذي تستغرقه للسفر لمدينة شرم الشيخ مثلًا، أما الإقامة والطعام فيوجد الْكَثِيرُونَ من الفنادق المناسبة في الأسعار والمطاعم التي تقدم الأطعمة المحلية الشهية.

ومن أجل تنشيط السياحة اليك أهم المعالم السياحية بالواحات لزيارتها.

- البحرية

تضم الواحات عدد كبير من الأماكن الأثرية المذهلة مثل معبد الإسكندر الأكبر ومقابر البطليمية ذات الرسوم الجميلة إلى جانب الكنائس القديمة. وتمتلك الواحات متحف الباويطي الواحة الذي يوجد به المومياوات الذهبية، ويعتبر وجهة سياحية تجذب عدد كبير من السواح، وتتميز الواحات بالصحراء السوداء.

وعند زيارتك للواحات يمكنك الاستمتاع بتسلق الجبال الواحات التمتع بمنظر الواحات والتلال وغروب الشمس من أعلى نقطة فيها، كذلك علي الجانب الأخر يمكنك أيضًا زيارة الأماكن المصرية والرومانية القديمة مثل مقبرة باننتيو إضافة الى الاستمتاع بالعزلة في أحضان الحياة البرية أو الاسترخاء في مياه ينبوع بئر سيجام الساخنة الذي له فوائد علاجية متنوعة.

- الخارجة

توجد بالواحة الْكَثِيرُونَ من الآثار القديمة منها قصر الدوش الموجود داخل الحصن الروماني بمنطقة باريس، ويمكنك عادة أن تستقل الحافلة إلي تِلْكَ المنطقة من واحة الخارجة ويغادر مرتين يوميًا ثم شاحنة مغطاة إلى الموقع.

وإن كنت تُصَابُ من الروماتيزم استمتع بالغوص في آبار بولاق حيث تحضر درجة حرارة الماء إلى 28 درجة مئوية، وتقع تِلْكَ المنطقة على بعد 28 كم جنوبيّ الخارجة الطريق لمنطقة باريس. وتستخدم الكثبان الرملية بالمنطقة في جلسات العلاج عن طريق الدفن في الرمال.

وعلى بعد 18 كم جنوبيّ واحة الخارجة تقع آبار ناصر وهي عبارة عن ثلاثة آبار تتجمع مياهها في حوض سباحة كبير وتحتفظ بدرجة حرارتها الطبيعة البالغة 28 درجة مئوية وتشتهر تِلْكَ المياه بخواصها العلاجية في علاج الروماتيزم وآلام المفاصل وحصوات الكلى والاضطرابات الهضمية، ويحيط بهذا الحوض حدائق غناء، حيث توجد خيمة كبيرة ومطعم لاستقبال السياح.

- الداخلة

وتتميز كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا الداخلة بالينابيع الساخنة وتقع بها بقايا قرية بشندي الفرعونية على شمال الطريق الرئيسي المؤدي إلى الواحة، ويمكنك زيارتها وهي قرية صغيرة يرجع تاريخها للسلالة التاسعة عشرة، وتحتوي على مقبرة لحاكم المنطقة يعود تاريخها للقرن الأول الميلادي. تفسر النقوش الجميلة المنحوتة على الأضرحة عملية التحنيط وتصور المحاكمة النهائية للميت في محكمة أوزوريس.

ويوجد بالواحة الأعمال الفنية الصخرية غريبة التي ترجع لعصور ما قبل التاريخ وتصور الجمال والزراف والرموز القبلية، وتحتوي الواحات الداخلة على متحف مذهل للأثنولوجي (وصف الأجناس البشرية)، وتم تصميم الموقع كمنزل تقليدي يضم رسومًا مأخوذة من الحياة اليومية بالواحات مثل: الأزياء التقليدية والسلال والأدوات المنزلية والحلي.

- الفرافرة

تعتبر الفرافرة أصغر واحة في الصحراء الغربية، وعند زيارتك لها ستلاحظ أشجار النخيل وعباد الشمس والجوافة، وتعتمد الواحة على زراعتهم.

ويمكنك مشاهدة الصحراء البيضاء أثناء الشروق والغروب وهي تتلون بألوان السماء، ولا ينبغي على أي شخص يذهب إلى الصحراء البيضاء أن يفوت هذا المنظر الخاطف للأنفاس للألوان الأرجوانية والبرتقالية والقرنفلية. ويمكن تنظيم الرحلات اليومية من الفرافرة إلى الصحراء البيضاء

ويوجد بالواحة قصر الفرافرة الذي يقع في أطلال القلعة الرومانية القديمة، التي أنشئت لحماية تِلْكَ المنطقة من طريق قوافل الصحراء. وفي شرق الواحة يمكنك زيارة وادي حنس وهو بقعة رائعة الجمال من الطبيعة الخلابة حيث الينابيع الرومانية المحاطة بالأرض الخضراء الخصبة لبساتين النخيل.

وسيدهشك في صحراء الواحة تغير في طبيعة الأرض ورؤية الحبيبات الكريستالية المبعثرة مثل النجوم، حيث تتمتع الصخور في المنطقة على تكوينات الكريستال، والتي يتشكل منها جبل الكريستال.

- سيوة

تعد سيوة أشهر الواحات المصرية، ومن أشهر المزارات السياحية في مصر، ويتميز عادات أهلها وتقاليدهم الْمُتَنَوِّعَةُ عن بقية سكان مصر ولغتهم الخاصة بهم جميعها عوامل زادت من انجذاب السياح إليها.

وفي سيوة ستقضي وقتًا رائعًا بين أشجار النخيل المتعانقة حول بحيرات الماء العذبة والمالحة وكثبان رملية عملاقة وأطلال المدن الطينية المتبقية التي تشهد على شهرة سيوة وعلو شأنها في العصور الإغريقية الرومانية، حتى إن البعض يؤمن بوجود قبر الإسكندر الأكبر فيها.

من أبرز معالم سيوة التي يمكنك الاستمتاع بها، أطلال البلدة القديمة المعروفة باسم شالي. كذلك علي الجانب الأخر توجد فيها آثار معبد أمون مقر أحد أشهر عرّافي دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ القديم، ويوجد معبد جوبيتر آمون، معبد الخزينة، جبل الموتى الذي يضم مقابر فرعونية ترجع إلى الأسرة 26.

وتمتاز الواحة برمالها البيضاء الساخنة التي لها من الخواص ما يجعلها قادرة على علاج الكثير من الأمراض الروماتيزمية وآلام المفاصل والعمود الفقري.

أما أهم العيون والآبار في سيوة فهي حمام كليوباترا وعين العرايس وفنطاس وملول والحموات كذلك علي الجانب الأخر تمتاز بمناخ جاف طوال العام. وأثبتت الدراسات والأبحاث أن الرمال الموجودة بجبل الدكرور بمنطقة سيوة تحتوي إشعاعات تساعد في علاج مرض الروماتيزم وشلل الأطفال والصدفية والجهاز الهضمي، حيث يفد إليها عدد كبير من السائحين العرب والأجانب وكذا المصريين للدفن بها للاستشفاء أَثْناء شهري يوليو وأغسطس من كل سَنَة.

المصدر : مصراوى