أكثر من ربع البريطانيين غير سعداء في علاقاتهم الجنسية.. لكن!
أكثر من ربع البريطانيين غير سعداء في علاقاتهم الجنسية.. لكن!

كشفت تَحْصِيل قَامَتْ بِالنُّشَرِ اليوم الأربعاء، بأن أكثر من ربع البريطانيين غير سعداء في علاقاتهم الجنسية، لكن معظمهم يخشون الانفصال.

وأشارت الدراسة، التي شملت استطلاع عدد كبير من الأزواج وغيرهم، إلى أن ما يقارب من 26فِي المائة من الذين تم استطلاعهم قالوا إنهم غير راضون عن العلاقة الجنسية مع النصف الآخر، وأن نحو 54فِي المائة غير مستعدين للانفصال والبحث عن شريك آخر.

وتوصلت الدراسة، التي أجراها موقع “اي هارومني للعلاقات” إلى أن أهم أسباب عدم سعادة هؤلاء في علاقاتهم الجنسية، هي تجاهل الشريك للآخر وغياب التفاهم والجدال اليومي بينهما، مشيرة غلى أن ” الخوف من الوحدة تدفع الشركاء للبقاء مع بعضهما رغم تلك المشكلات.”

وبحسب الاستطلاع، فإن نحو 13فِي المائة من هؤلاء أفادوا بأن الشعور بالتعاسة أصبح عاديا، فيما تبين أن واحدا من كل 10 من الذين استطلعوا، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل إنه غير متأكد من حبه لشريكه.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل الدكتورة ليندا بادادولولوس في الدراسة :”الحقيقة أن هذا الاستطلاع ركز على قضية أشاهدها وأعاني منها بِصُورَةِ يومي في عيادتي، وهي أن عدد كبير من الأزواج غير سعداء لفترة طويلة جدا، لدرجة أنها باتت شيء عادي بالنسبة لهم، كذلك علي الجانب الأخر وأصبحوا معتادون على هذا الشعور.”

وأفادت الدراسة كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا بأن حوالي 15فِي المائة من الذين تم استطلاعهم، قالوا إنهم لا يزالون يحبون شريكهم، لكن كصديق فقط.

كذلك علي الجانب الأخر أشارت إلى أن أكثر من 60فِي المائة من الأشخاص، الذين يعيشون وحدهم والذين تم استطلاعهم، قالوا إن عدم وجود شريك أتاح لهم العيش كذلك علي الجانب الأخر يحلوا لهم، في حين اأفاد نحو 20فِي المائة منهم بان ذلك مكنهم من رؤية أصدقائهم مرارا.

وعلق مُتَكَلِّم باسم الموقع على الاستطلاع بقوله :”الحقيقة أن أكثر من ربع الأزواج هم غير سعداء بعلاقتهم، ما يعني أنهم يشعرون بأنهم عالقين.. ونحن كمجتمع هنا عادة ما نصور النساء العازبات بِصُورَةِ سلبي ومأساوي، واعتقد أن هذا غير عادل ولا يساعد ابدا.”

المصدر : فوشيا