«جوجل» تتخلص من شركة «سكاي بوكس» للتصوير!
«جوجل» تتخلص من شركة «سكاي بوكس» للتصوير!

حَكَت فِي غُضُونٌ قليل مصادر إعلامية مطلعة، إنّ شركة “جوجل” تنوي التخلص من شركة “سكاي بوكس” مرة أخرى، المختصة بتشغيل الأقمار الصناعية، والتي كانت “جوجل” قد اشترتها بقيمة نصف مليار دولار.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل صحيفة “وول ستريت جورنال”، عما أسمته مصادر مطلعة، أنّ “جوجل” تدرس بيع تِلْكَ الشركة إلى شركة “بلانيت”، أكبر منافسي جوجل.

وتوفر الأقمار الاصطناعية التي تشغلها شركة سكاي بوكس التي اشترتها جوجل في صيف سَنَة 2014 لعملائها إمكانية الاطلاع على صور مفصلة للمناطق التي يرغبون بها ومشاهدة مقاطع فيديو بطول 90 ثانية لهذه المناطق.

وكانت صفقة شراء “سكاي بوكس” قد أثارت آنذاك الكثير من الجدل والانتقادات، بسبب المخاوف من أن تحصل “جوجل” من أَثْناء تِلْكَ الخدمة على تفاصيل يمكن أن تكون ذات خصوصية.

وكانت “جوجل” تستعين من أجل خدمات الخرائط الخاصة بها بِصُورَةِ أساسي بصور الأقمار الصناعية التي تلتقطها شركات أخرى.

وغيرت جوجل اسم شركة “سكاي بوكس” إلى “تيرا بيلا” وأطلقت عدة أقمار اصطناعية جديدة.

وكانت “جوجل” تعتزم في الأصل تَحْرِير نحو عشرين قمرًا اصطناعيًا من أجل الوصول لتغطية شاملة في الفضاء.

ولكن شركة “جوجل” رأت بعد تِلْكَ التجربة أن شراء الصور أوفر لها من تشغيل أسطول من الأقمار الاصطناعية حسبما ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال”.

وقلصت شركة جوجل العملاقة للإنترنت في الآونة الأخيرة حجم عدد من مشاريعها بهدف تقليص النفقات منها مشروع شبكة الإنترنت فائق السرعة عبر تقنية الألياف البصرية.

رابط الخبر بصحيفة صحيفة البيان: «جوجل» تتخلص من شركة «سكاي بوكس» للتصوير!

المصدر : الوئام