ترامب آخرهم.. سياسيون ابتزتهم استخبارات روسيا «جنسيا»
ترامب آخرهم.. سياسيون ابتزتهم استخبارات روسيا «جنسيا»

حَكَت فِي غُضُونٌ قليل صحيفة "هافنجتون بوست" الأمريكية إن "المعلومات غير المؤكدة التي انتشرت اليوم حول أشرطة فيديو ذات مضمون جنسي صوَّرها الروس سراً للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، للضغط عليه، هي وسائل شائعة لدى جميع الأجهزة السرية تتفوق فيها موسكو بِصُورَةِ خاص".

ونقلت الصحيفة عن الخبير الاستخباراتي ميخائيل ليوبيموف -الذي قاد عمليات روسية سرية ضد بريطانيا إبان عهد الاتحاد السوفيتي السابق - قوله إن "جميع استخبارات دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ تفعلها، ونحن لسنا استثناء"، مشيرا إلى أنه "بينما كانت المثلية محظورة في المملكة المتحدة أصبح جون فاسل ملحق البحرية البريطانية في موسكو من 1954 إلى 1956 أشهر جاسوس للاستخبارات البريطانية". 

ولفت إلى أن  "وزير الحرب البريطاني جون بروفومو وقع سَنَة 1963 في فخ مشابه، نتيجة معاشرته شابة في الـ19 من عمرها فيما كانت عشيقة ضابط سوفيتي كبير يخدم في لندن".

ومؤخراً في 2009 استقال دبلوماسي بريطاني يخدم في روسيا بعد نشر فيديو على الإنترنت بدا فيه برفقة عاهرتين، وعلق ليوبيموف بالقول إن "الابتزاز عبر العلاقات العاطفية من عمر الحب نفسه".

وفي ربيع 1999 اِنْصِبَ النائب العام يوري سكوراتوف في الفخ، مع نشر التلفزيون فيديو لم تثبت صحته في أي وقت، قدم على أنه يعود إليه برفقة عاهرات دفع متهم أتعابهن، وفي 2010 أغرت "كاتيا" عدداً من معارضي الكرملين وصورتهم في أوضاع محرجة سراً لتنشر التسجيلات لاحقاً على الإنترنت.

المصدر : التحرير الإخبـاري