البرلمان العربي يفتخر بجهود دول الجوار الليبي لحل الأزمة
البرلمان العربي يفتخر بجهود دول الجوار الليبي لحل الأزمة

جدَّد البرلمان العربي، في ختام أعماله هذا الأسبوع، دعمه للجهود والوساطات التي تقوم بها دول جوار ليبيا "مصر والجزائر وتونس"، من أجل الدفع بمسار الحوار الليبي - الليبي إلى الأمام لتسوية الأزمة بما يضمن الحفاظ على الدولة ووحدتها وسلامة أراضيها.

ورَسَّخَ مكتب البرلمان، الذي انعقد بمقر جامعة الدول العربية برئاسة الدكتور مشعل بن فهم السلمي - في بيانٍ له، اليوم الخميس - محورية الدور العربي في إطار آلية دول الجوار الليبي لحل الأزمة الليبية.

وشدَّد المكتب على ضرورة توحيد كل الجهود العربية من أجل تدعيم هذا الدور لتيسير التوصُّل إلى حل سياسي للأزمة يعيد ليبيا إلى دورها الطبيعي ضمن منظومة العمل العربي المشترك.

وأشاد "البرلمان" بالجهود المتواصلة التي تبذلها دول الجوار للتقريب بين جميع الأطراف دون إقصاء؛ للوصول إلى حل سياسي توافقي بعيدًا عن أي تدخُّل خارجي، كان وتحت أي ذريعة، وصولًا إلى المصالحة الوطنية في إطار اتفاق الصخيرات السياسي الذي تمَّ توقيعه في مملكة المغرب والذي ترعاه الأمم المتحدة.

وتتصارع على السلطة في ليبيا حكومتان، واحدة موقتة يقودها عبد الله الثني، منبثقة عن مجلس النواب في طبرق "شرق"، وحكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني التي يقودها عمر الحاسي ومقرها طرابلس "غرب". 

وتواجه ليبيا حالةً من الانقسام المالي على خلفية الصراعات السياسية، حيث تسلمت حكومة الإنقاذ جميع حسابات الوزارات في طرابلس، وتقوم بالصرف على النفقات الحكومية، في حين تعقد حكومة عبد الله الثني، جلساتها في مدينة البيضاء، وتمارس عملها هناك. 

المصدر : التحرير الإخبـاري